الرئيسية كلمة السيدة المحافظة المهرجان ، مكانه و تنظيمه البرنامج الصحافة اتصال االطباعات السابقة Le site en français


المعرض

الفنون بنظرة شبابية
النشاطات الثقافية

محاضرات و نشاطات
معرض الصحافة
مكتبة الصور

مكتبة صور المهرجان

الفيديو

فيديو المهرجان

فيسبوك

الاتصال بنا على فيسبوك




المعرض : الفنون بنظرة شبابية

النسيج

يبقى النسيج (الحياكة) دون أدنى شك فنا مستمدا من عند الأسلاف مارسته وأتقنته النساء في بلادنا منذ القدم.

إنها واحدة من بين التقنيات القديمة في العالم.

كان وما زال النسيج في بلادنا وحتى في أيامنا هذه وسيلة تعبير بالنسبة للمرأة، هو تعبير يسمح لها بالتعبير عن يومياتها من خلال الرسوم الهندسية والأشكال الزهرية والرموز والألوان.

هذه الرموز أو "الرقام" المُستعملة في نسيج الزرابي، نجدها أيضا في أشكال فنية أخرى؛ يتعلق الأمر بالوشم عند النساء، الذي استعملته أيضا صانعات الفخار والخزف والرسامات وأيضا المصممات.

وحرفيات النسيج التي تم عرض إبداعاتهن في هذه الطبعة كلهن وريثات الرائدات في هذا الفن من المنيعة وبجاية وباتنة وتيزي وزو.

المشاركات : احودود كلتوم - فاطمة رويقي - ايدير نصيرة - احدادين كريمة - محمدي امينة - طالبي ام الخير - تواتي كلثوم - محمدي أمين


الطرز

مثلما هو الحال بالنسبة للنسيج والحياكة فإن فن الطرز المتكون من الآثار والعلامات والرموز القادمة من الماضي، ومن التاريخ الجماعي والفردي الذي حاكته أنامل خبيرة، فهو قد كُتب وما زال يُكتب بالإبرة والخيط الذهبي والفردي والحريري.

فإذا كان الخيط الذهبي والفضي قد مكنوا من الرسم على المخمل (القطيفة) والجلد رسوما رائعة وزخرفة جميلة على الملابس والأحذية في عهد الأمويين بسوريا، فإن الطرز قد عرف أوجه في بلادنا منذ القرن الخامس عشر.

إن غنى وروعة اللباس الأندلسي واضح من خلال دقة الطرز الموجود إلى الآن على القطيفة وغيرها من قطع الملابس المعروضة إلىالآن في ثلاثة من متاحف الجزائر العاصمة.

هناك سبع طرازات جئن من جنوب ومن شمال وطننا وسيكشفن عن رسوم بالطرز قادمة من تقرت ومن الجزائر العاصمة.

المشاركات : ميلودة جميلة - كول سعدية - بنشببة نعيمة - بنعربي نسيمة - اخيجي ليلى - بنزيد وسام - لاوني مليكة


الطرز

إذا كان هناك فن قد برزت فيه فعلا النساء ولعبن فيه دورا رياديا في تبليغ المعرفة والممارسة القديمة فهو بدون شك فن الفخار.

كانت النساء في الماضي حريصات على تحسين وسائل الراحة في مساكنهم قد فكرن في استعمال التربة وعجنها وطهيها وتزيينها وتحويلها إلى مئات بل آلاف الأشكال والوحدات الضرورية لحياتهن اليومية.

أما العنصر الرجالي، فلم يكتشف فن الفخار إلى حديثا، حتى أنه في الوقت الحالي تبقى النساء هن الوريثات لهذا الفن الذي يستمر في نقله من جيل إلى جيل.

ومع تطور التقنيات والمهارات المرتبطة بالفخار فقد تطورت أيضا الفنون المجاورة مثل الخزف والفسيفساء والنحت لأن الدافع مشترك وهو الإبداع الذي يدور في محور نفس المادة التي هي الطين بجميع مكوناته.

وعن جميع هذه الفنون توجد أيضا سبع فنانات شابات تعرضن إنتاجهن من الجزائر العاصمة وتيزي وزو وبجاية وتبسة

المشاركات : كهينة أسماني


الخزف

اذا تمكن الفخار من الحفاظ على طابعه البربري الأصلي بألوانه المعتدلة التي يغلب عليها اللون الأمغر، نجد الخزف بدوره يتزيّن بعناصر جديدة كالخط، والأشكال الهندسية، والزهور، والخطوط المنعرجة، ذلك لم يمنعه من التأقلم مع أنماط أخرى أو أشكال أكثر عصرية.

المشاركات : نوال مدني - لعلاوي ليندا - غالم حفصة زبيدة


فسيفساء

لا تزال المبدعات تتأثرن بالجداريات الرائعة من العصر الروماني، التي بقيت موجودة في بلادنا هذا لم يمنعهن من تبني طريقة أقل ما يقال عنها بالحديثة أو الملتزمة، حيث غيّرن في الموضوع أو الفكرة ككل، مستعينات بتقنيات الفسيفساء باستعمال (المكعبات الصغيرة من مادة الطين).

من جهة أخرى أصبحت الفسيفساء، قادرة على أن تتطابق مع أشكال اطار غير مرن، كما أنها تستطيع أن تنسجم مع قواعد متنوعة ومتعددة الأشكال.

المشاركات : حداد حموط سارة - بابلي نظيره


الفن التشكيلي، الأنفوغرافيا الصورة الفوتوغرافية والفيديو

إذا كان هناك البعض ممن يُعبرن بواسطة مادة الصوف أو الخيط أو الإبرة أو الطين، فإنه يوجد من تُفضلن الريشة والقماش أو اللوحة، وأيضا عدسة كاميرا التصوير من أجل التعبير عن أحاسيسهن وانشغالاتهن اليومية وأيضا عن مشاعرهن.

فبالرغم من أنهن متشبعات بموروث الأسلاف إلا أنهن اخترن التقنيات الحديثة وأحيانا الإبداعية من أجل إعادة بناء أو محاولة إعادة تركيب صور العالم المحيط بهن.

هن رسامات شابات هاويات أو في طور التكوين، مُصورات عصاميات أو ممتهنات للأنفوغرافيا (استخدام المؤثرات المرئية) أو الفيديو، وهن حوالي عشرين شابة تقترحن إبداعاتهن بألوان زاهية ورسومات تعبر عن مناظر رائعة وخلابة.

المشاركات : مهني خديجة - تادجين ناديا بلقيس - ولد عرب سماح - تاشما ربيعة - مزوار أسمهان - بربر - سيدخلدار جازية - شيران نائلة - بوغنيم حاجر - بور أسماء - براهمي المدينة - نويعة هنية


الصورة الفوتوغرافية

حرصا على الارتباط بالقيم المعنوية للتراث، تمكنت الشابة الجزائرية من احداث الوصل بين التقليد والحديث، عن طريق تبني أداة أخرى للإبداع الفني التي تشكل التقنيات الحديثة لمعالجة الصورة.

المشاركات : زواوي خديجة - لابابو ياسمين - عميرة سيليا - كردل امين نسرين - مغفور مريم


الأنفوغرافيا والفيديو

ان استعمال فن التصوير، الإنفوغرافيا والفيديو، سيسمح بإعطاء الحياة للعالم الذي يحيط بها، ويرقى الى الاستمرارية.

ان واقع لحظة عابرة لتكن، تنتفل عبر أدوات يساعد في تثبيتها نهائيا سواء على الورق، على الشاشة، أو على أي وسيط آخر يكون في متناول الأجيال القادمة. هي الطريقة الحديثة المثلى، التي ستسمح للفن الجزائري بأن يسجل نفسه في العالمية.

المشاركات : صادق سهام - سعد فتحية - نوية هنية


بداية الصفحة 

© 2010 - 2018
جميع الحقوق محفوظة للمهرجان الوطني لابداعات المراة
Conception, Réalisation & SEO
bsa Développement