الرئيسية كلمة السيدة المحافظة المهرجان ، مكانه و تنظيمه البرنامج الصحافة اتصال االطباعات السابقة Le site en français


المعرض

الفنون بنظرة شبابية
النشاطات الثقافية

محاضرات و نشاطات
معرض الصحافة
مكتبة الصور

مكتبة صور المهرجان

الفيديو

فيديو المهرجان

فيسبوك

الاتصال بنا على فيسبوك

 
 



كلمة السيدة المحافظة

Hamida Agsous, Commissaire du festival national de la creation feminine

السيدة حميدة محمصاجي أقسوس
محافظة المهرجان


منذ تأسيسه في سنة 2009، أعتمد المهرجان مبدأ التثمين واعطاء الأولوية للموهبة الإبداعية للنساء. هدفه الأساسي هو الارتقاء بالإبداع النسوي.

هذا ويتفق الجميع بأن الموهبة، والعبقرية المبدعة التي تزاولها النساء موجودة في جميع المجالات، ولكن يجب أن يعلم الجميع بأن كثير من النساء تعملن على مقاومة الأفكار النمطية والتمييز كلما أردن التعبير من خلال الفنون والإبداع.

ومنذ طبعته الأولى في سنة 2010، وإلى غاية الطبعة السابعة سنة 2016، سلط هذا المهرجان الضوء على أعمال 500 مُبدعة تقريبا كُن يعملن في الخفاء دون بطاقة حرفية أو إشهار، وبالرغم من ذلك، فهُن يتمتعن بموهبة لا يُمكن اخفائها، حيث عملن على الحفاظ واستمرارية تُراثنا الفني العريق وإحيائه بأفكار جديدة. كما سعى المهرجان على إبرازهن، وفسح المجال أمامهن لدخول الفضاء العام، واكتشاف أنفسهن والتعريف بمنتوجهن. كما سمح بتشجيع مهارة البعض منهن وذلك بفتح ورشات للتكوين.

اليوم، تتولى النساء نقل تقنياتهن وحُبهن للتراث إلى عشرات الشابات عبر التراب الوطني.

ولأجل السماح بترقية الإبداع النسوي في جميع ميادين التعبير الفني، اعتمدت لجنة تنظيم المهرجان مبدأ اختيار شعار يتمحور حول فن خاص في كل طبعة، يتمثل كالآتي :

الطبعة الأولى (سنة 2010) "النسيج" في جميع أشكاله".

الطبعة الثانية (سنة 2011) " الطرز - خيط متناغم".

الطبعة الثالثة (سنة 2012) "الأناقة دائما - باقة من المواهب".

الطبعة الرابعة (سنة 2013) "أرضي.. حرية ابداعي" فن صناعة الفخار، الخزف، الفسيفساء، النحت)".

الطبعة الخامسة (سنة 2014) " حبوب ذهبية... تراث، فنون وأذواق".

الطبعة السادسة (سنة 2015) "قسنطينة،أريج الفنون" في إطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 (لفتة من المهرجان لاستضافة المبدعات القسنطينيات وإبراز إبداعاتهن).

الطبعة السابعة (سنة 2016) "من التحويل إلى التجديد" ابراز مهارة النساء في فن استرجاع كل ما هو مستعمل أو قديم وإعطائه صفة جديدة.

و خلال جميع الطبعات الماضية، تم انتقاء فتيات وسيدات من مختلف الأعمار وفقا لنوعية أعمالهن أو منتوجهن.

ولقد استضاف المهرجان في طبعة 2016، مبدعة مشاركة عمرها 80 سنة كانت تستعمل الكرتون لصناعة الأثاث المنزلي (وهذا في إطار استعمال القديم وتحويله الى الجديد).

أما فيما يتعلق بالطبعة الثامنة لسنة 2018، يتساءل القائمون على تنظيم المهرجان ما هو فهم الشبيبة لفنون التراث، وكيف يعالج هذا الموضوع وكيف يدوّن؟ هو القرار الذي دفع بلجنة التنظيم الى تحديد سن معين للمشاركة في هذه الطبعة يكون على النحو التالي.

تحديد سن أقل من 40 سنة، وذلك للمشاركة في معرض رقم (1) أي الفنون التراثية، وتشمل: (النسيج،الطرز، الفخار، الخزف، الفسيفساء، الفن التشكيلي، والنحت)

تحديد سن أقل من 30 سنة، وذلك للمشاركة في معرض رقم (2) أي الفنون البصرية، وتشمل: (الفنون التطبيقية، التصوير الفوتوغرافي، الإنفوغرافيا، تصميم الملصقات، الشعارات، المطويات، الفيديو والومضات الإشهارية).

و يُمكن تفسير فارق السن المطلوب بالنسبة للموضوعين الأول والثاني بضرورة ممارسة فنون التراث لفترة أطول من أجل دمجها فعلا والتمكن من استحداث الابتكارات.

و هذا لا ينطبق على فنون الموضوع الثاني التي يتمُ تعلمُها بسرعة، وأحيانا بطريقة عصامية بفضل تكنولوجيات الاتصال الحديثة.

إذن نستطيع أن نلاحظ من خلال اختيارنا لهذين الموضوعين، أننا لم نسلط الضوء فقط على التراث بل كل ما يُعنى بصناعة الصورة. كلنا يعلم اليوم بأن الشباب مهتما بالصورة الفوتوغرافية أو السينماتوغرافية سواء أكانت واقعية أم افتراضية، كما تبهر هذه الأخيرة عالم الأطفال، الشباب والكبار.

نتساءل عن رأي النساء منهن الشابات والسيدات ؟ هل هناك انجذاب نحو الصورة الجدارية مثلهن مثل الشباب وكيف تنظرن اليها ؟ وماذا تفضلن؟ استعمالها فوق لوحة فنية أو باستعمال آلة التصوير، أو الكاميرا.

نتمنى أن نجد في الأعمال التي ستعرضها المشاركات في هذه الطبعة، ما يسمح لنا بالرد على جميع الأسئلة واكتشاف مواهب إبداعية لدى شبابنا.

  بداية الصفحة 
 

© 2010 - 2018
جميع الحقوق محفوظة للمهرجان الوطني لابداعات المراة
Conception, Réalisation & SEO
bsa Développement